الجمعة، 29 أغسطس، 2008

حب الصديق

اخبرنى صديقى انه احب وان القلب قد دق ففرحت كفرح الوليد لرؤيه النور كفرح الغائب للعوده بعد مضى سنين وقلت مرحى لقلب اراد ان يعيش فتسائلت من يكون الحبيب فرد والشوق فى عينيه انه من لم ترى مثله العين من اخذ القلب يدق منذ راته العين فقلت كم هذا جميل ولكن كيف تكون انت فى قلب من احببت فاجاب وماذا يهم قلت والفرحه تتلاشى منى كيف لا يهم الا يحبك من تحب قال لا اعلم سوى انه الحياه الى قلب ظل ميتا لسنين اتعلم ياصديقى عندما اراه اشعر ان الاقدام لا تعرف للاستقرار معنى بل تريد ان تطير وتحلق حول الحبيب وكانى سحابه تحميه من حراره الجوصيفا ومظله تحميه مطر الشتاء فاخذت بيديه واجلسته بجوارى وطلبت منه ان يستقر بقدميه على الارض ويخبرنى ماذا يعنى انه لا يعلم اذا كان يحبه ام لا قال لى ماذا منى تريدلا دخل لك فى قلبى فهو كذلك سعيد فقلت انها السعاده الواهيه لا تجعل قلبك يموت على يديك لا تمسك انت السكين براحتيك وتطعن حلم ربما يكون جميلا ان احببت انت غير هذا ولكن فجاه غضب الصديق وقال سحقا لك صديق اتغار لان القلب قد احب يالا حقدك الم تقل انك صديق لن اكلمك بعد اليوم فلست سوى جاحد لا تريد لى السعاده ورحل عنى الصديق ولم يرد لى ان احميه من حلم سيصبح عما قريب كابوس يؤرق حياته وبداخلى اقول له انتظرنى ياصديقى لا تترك يدى فانى اخاف عليك انتظرنى ولا تدع حبك يفرقنا لم يسمعنى الصديق وتركنى فى دموعى غريق اقول فى نفسى وانا انظر الى يدى وهى خاويه من يد الصديق كان لابد ان اصمت من اجل ان يفرح صديقى فتقول لى نفسى اذهب وراءه لا تتركه اجذبه بعيدا عن النار لانه اذااحترق هو بها ستشعر بها انت فى قلبك ولكنه رفضنى! وقال انى حاقد قالتلى نفسى لا تاخذ على كلامه فهو يحب ومن يحب لاينظر الا الى كلام القلب فهرول وراءه ولا تتركه يضيع فاخذت اجرى وراءه وانادى باعلى صوتى اين انت يااعز صديق اجب يامن لم تكف العين عن البكاء منذ رحيله عنى ارجوك تجيب عد الى من اجل ان تعد الابتسامه الى عين تعلمت الابتسام من اجل الصديق واخذت انادى وانادى ولكن مامن مجيب فتهاوت الاقدام وسقطت منى الامال وعلمت ان الوقت فات وان الصديق القى بنفسه فى دوامه الحبيب ولم ادرى متى منها سيعود وان عاد هل سيعود هو الصديق الذى ملا الجو مرحا ام سيعود منكسر الفؤاد مغمض العيون لا يريد ان يرى لان من دق القلب لانه رأه القلب اصبح سرابا ولم يكن فى يوم من الايام حقيقه وفيما احدث نفسى اذ بصوت ينتحب من شده البكاء ويقول ياويلتى اضعت من يدى يد الصديق من سيضمد الجرح الغائر فى الاعماق من يطفا نارى بعد الصديق وها انا اجرى نحو الصوت وانا اقول انه هو الصديق ولكن اين انت ياصديق اجبنى بالله عليك لا تجعلنى امشى وانا اهذى بالكلمات اين انت ياصديق وها هى يد تمتد لتاخذنى الى الاحضان وبصوت يملاه الندم ليتنى لم اترك هذه اليد ولم ابتعد عن هذا الحضن ليتنى سمعت كلام هذا النبض وتركت هذا الحلم ولم انعت هذا القلب بالخائن هل تسامحنى ياصديق هل ستمتد يدك مره اخرى لتمسح الدمع من العين ولم يكملها الصديق حتى مسحت الدمع من على العين واطلقت الاه من جديد وقلت لم اتركك قط ياصديق ولكن ماذا فعل بك الحبيب لتبكى دمع العين تنفس الصديق واخرج من قلبه الانين وقال لم يكن يحبنى الحبيب وذهبت لالقى بنفسى فى بحره العميق وجدت الاف غيرى فيه يغوصون ولم اجد لنفسى مكانا فعدت نادما على حضن الصديق الذى تركته من اجل الحبيب وخفت ان اجد مكانى قد ضاع فيه وان ارى غيرى فيه يعيش فقلت ياصديق لم يعد القلب يسع غيرك فقد تعلم ان يحيا من اجلك فارتمى فيه كيف شئت ودعنا ننسى الاحزان ولا تحزن على مافات فسياتى مره اخرى حبيب يكون قلبه مفتوح لك وحدك لتغوص فيه ويكتب خارج جميع الشطان مغلقه لان بها الحبيب فلا تحزن ساظل بجوارك الصديق الى ان تجد الحبيب وبعدها ستجدنى دائما صديق ملا قلبه بالفرحه لان بجوارك حبيب فعلا احب ان تكون انت الحبيب فهكذا الصديق يظل بجوار الصديق الى ان يجد ان الفرحه ملات عين الصديق فهيا نمضى فى الطريق وامتدت اليد لتمسك اليد واخذت الابتسامات تتعانق والقلوب تتهادى فهكذا انا وانت ياصديق.



صرخت قالت لا تلمسوه فهو نبته غرست فى احشائى لشهور هو وليدى فلا تؤذوه هو رضيعى هو قلبى
فرفقا وانتم تحاكموه نعم هو قاتلى ولكنه ولدى نعم هو طاعنى ولكنه املى سامحوه انا من قتل انا من طعن
وغفرت له فلما تحاكموه دعوه يحيا ليكمل حلمى
لا تتعجب ياسيدى فانا قلب ام وقلب الام ضعيف لو نظر الناس الى قضيتى ستقول مجرم حاقد
لابد ان يعدم لابد ان يقتل كما قتل قلب الحنين ولكن دعهم سيدى لى ينظرون فقد طعن فؤادى مره فلما
يريدون ثانيه ان يطعنوه الا يكفى فؤادى طعنه واحده الا يكفى انها اتت من ابنى فرفقا ياقوم بقلب نزف من
الدماء الكثير رفقا بقلب نزف ذكريات طفل رضيع ربيته على يدى سنين واول نداء فى صغره
نادانى بكل حنين!!!! عينى تعلمت الا ترى غيره تعلمت ان تنام بعده وتلك هى ايضا عينى من رات يدى
ابنى ملوثا بدماء قلبى ومع ذلك اطلب منكم وبكل امل ان لا تحاكموه بل تسامحوه نظر القاضى الى الفتى
وقال ماذا ترى ايها القاتل اتوكل محامى لللدفاع عنك ام ماذا تريد رفع الفتى راسه والدمع من عينيه بحورا
وانهارا وبكل غضب الدنيا نظر الى يديه وقال لا ياسيدى ولكن لى طلب سيدى هل
له انت مجيب قال حدثنى به وان كان فى استطاعتى ساكون مجيب قال اقطعها قال ماهى؟ قال يدى اقطعها
سيدى وبعدما تقطعها علقها على باب محكمتك وقل للناس كلها هذا جزاء من قتل قلب الحنين قال القاضى
اهذا حكمك على نفسك قال لا سيدى ليس فقط بل اطعنه قال من؟ قال قلب تحجر وقتل قلب الحنين خذ
خنجرى واطعنه بلا رفق الان ولا تضيع من الوقت الكثير اريد ان اذهب الى امى وتحت اقدامها اجثو لكى
تسامحنى ارجوك سيدى افعلها الان وان لم سافعلها بيدى واخذ خنجره والى قلبه وجهه وبكل عزم سيطعنه
ولكن صرخه سمعها جميع البشر كف يداك ولا تطعن فؤادى مرتين على الاثر فتعجب القوم مما حدث من
اين اتت تلك الصرخه اهذا يعقل تكلم القلب المقطع وطالب الفتى ان يكف يده عن طعن نفسه قال نعم سيدى
القاضى انا القلب المقطع وحادث الفتى وقال لا تطعن فؤادك فهو لى وليس ملكك انت ولدى انت عمرى فلا
تطعن حلمى سقط الخنجر من يد الفتى واخذ القلب يغسله بما فاضت به عينيه من سيل العبر وقال ياقلب
انتقم منى ولا تغفر فان ذنبى لا يغتفر لو كنت تستطع خذ انت خنجرى اطعنى ولكن لاتسامحنى فان
السماح لامثالى لا يحترم همس القلب الى اذن الفتى لاتعجبن من حبى فغدا تعلم حبى عندما ترى فتاك امامك
يلعب ويضحك فى صغره وعلى يديك ينام ويحلم ستعلم لما قلبى لك غافر لان القلب للوليد بلا ثمن ودائما
مسامح هكذا قلب الاباء يامن لاتبرونهم فهلا تعتبروا ولاباءكم تتقربوا

السبت، 23 أغسطس، 2008

انا امك


بنتى العزيزه انا امك يمكن ماشلتش همك لانى سبتك بس صدقينى انا كنت جنبك فى حزنك فى فرحك فى لعبك وجدك كنت جانبك وانت بتعملى ضفايرك لكن ايدى حبيبتى مالمستش يوم شعرك كنت واقفه شايف ابتسامتك وحضنى حاول يضمك ويحسك يوم المك بس اعذرينى حبيبتى مش بايدى بعدى عنك اوعى تفتكرى انك لوحدك دى يوم ماجبتك علشان تعيشى دنيتك سبتك ودعيت لك ان يكون ربك حارسك اخر نظرتى للدنيا كان وشك اخر انه سمعتها كانت انتك واول مره حبيت دنيتى يوم مالمستك صدقينى حبيبتى انا جانبك وهافضل جانبك وعيونى ملازمه خطوتك وسامحنى ان كانت زيارتى ليك بس فى حلمك ................!

الجمعة، 22 أغسطس، 2008


امى اشتقت لك عانيت بدونك كل يوم انظر من نافذتى لعلى اجد عيونك ! امى رحلتى دون عطورك ونسيتى ان تخبرينى ماذا افعل بدونك ؟ نسيتى امى منديلك وفرشاه اسنانك وفى المطبخ تركت سكينك فمتى تعودى لتاخذى امى مانسيتى؟ وتقبلينى على وجنتى و تعلمينى كيف اكتب كلمه احبك وفى الليل الى احضانك تضمينى امى لقد ذهبت اليوم الى مدرستى ونظرت الى باب بيتنا بعدما انغلق وظننت امى انك ستعودى لتفتحى بابك وتنادينى صغيرتى و تقولى لقد نسيتى ان تقبلينى فاعود لاهرول والى وجنتك الورديه اضع قبلتى المنسيه واعود لاتذكر انك رحلتى عنى ولن تعودى الا فى احلامى اليويمه فمتى تعودى؟ امى..................!

مسكتى بايدك جرحى وحاولتى بكل مافيكى تسامحى وانا واقف قدامك ومفيش بايدى غير انى ابكى صدقينى حبيبتى مهما حاولتى مش هايمحى غدرى اعذرينى حبيتى كان نفسى ترجعى تانى لحضنى لكن الايام حكمت عليكى تفارقى وتسبينى لوحدى مع همى ماتخافيش حبيبتى على قلبى زى ماخان لازم يتعلم يبكى ويعرف تمن خيانه ةقلب حبه لكن حبيبتى تفتكرى انه هايجى اليوم الى تسامحى وترجعى تانى لقلبى ماترديش حبيبتى انا عرفت الرد على نفسى بلاش حبيبتى تشيلى همى انسى الى كان وعيشى حياتك بعدى صدقينى حبيبتى انا مش عارف ليه خنتك مع انك حبيبتى مع ان عينيكى دول كانوا حلمى مع ان لمس ايديكى كانوا منى عمرى تفتكرى فعلا انت مش الى كان لازم تبقى حبيبتى ولا انت حبيبتى بس القلب الى ملكى لازم ينجرح منى صدقينى عمرى انت كل حاجه فيك هتوحشنى كلمه بحبك عايزه اقابلك وكلمه يلا سلام حبيبى بعد مايخلص كلامى واحلى كلمه اكيد هتوحشنى لما تبصى مكسوفه فى الارض وتقولى بتحبنى ارد اكيد حبيبتى صدقينى ساعه ماقولتها كانت من قلبى وهاندم اكتر على ساعه مانسيب بعض ونمشى واتلفت ورايا الاقيكى به على حبيبتى كل ده هايوحشنى بس من قلبى اقدر اقولك اوعى تبصى انى وراكى واوعى تفتكرى لحظه حلوه عدت عليكى معايا ياريت تفتكرينى دايما بالقاسى والخاين حبيبتى ماتخلنيش ابعد وانا مقتول مرتين مره انى خنت اغلى بسمه لى فى الوجود لا وكمان البسمه تتمحى من على شفايفك حبيبتى كلمه اخيره بجد انت هتوحشينى بس صدقينى انت دلوقتى بجد حبيبتى

الخميس، 14 أغسطس، 2008

غربتى


بكيت حتى اغرقتنى دموعى بكيت حتى تقطع صوتى فقد علمت ان ايام عمرى ان زادت ستزيد غربتى عشت وحيده داخل الزحام صوتى كانه يجوب بمفرده المكان مع انه يصاحبه الف من الاصوات امشى فى طريق بلا اعتراض مع انه فى طريقى مئات الاقدام انظر الى السماء حتى نجومها من غربتى تنزاح وكانها ستار لا ارى فى الكون الا انا وغربتى ووحشه الايام سؤالى بسيط ولكنى لا اجد له جواب هل انا ممن يعيشون ويموتون اغراب ام سيقدر لى ان احيا ولو ليله بين الناس واعود لارى من جديد الزحام واتخبط فى الاقدام وازاحم كى اصل للابواب هل ساستيقظ من نومى على صوت الجيران بدلا من صوت قطرات الماء من صنبور الحمام هل ساعود من جديد الى الحياه ام ساموت واسمى وحيد بلا ماضى يذكره الناس وعلى قبرى لايجلس سوى عصفور وحتى عصفور قبرى مسكين بلا جناح هكذا انا فى غربتى عصفور فقد الجناح

الثلاثاء، 12 أغسطس، 2008

حبى الله يكفينى

اصمت يابحر الليل لن تاخذنى الى الاحزان لن تعلمنى ان احتار لست شراع فى مركب يبحث عن شطان ولست عصفورا له جناح الذباب بل انى حبيب تعلم ان يطير الى اعلى الجبال نعم انى عصفور ولكنى املك جناح صقر واثق انه اعلى من كل الذباب نعم انى عصفور يملك قلب اليمام يملك حلم الايام اتظن ياليل انى بلا نهار لا فلا تعشم ذاتك انى ممن يهوى الظلمات بل عاشق تعلم الهوى فى مدرسه النور والحياه انا عاشق بمعنى الكلمه عاشق البحر والامواج عاشق حتى النخاح فانا لم اتعلم الحب على يد انسان بل تعلمته على يد خالق الاكوان
تعلمت ان اعشق الماضى والحاضر واطمان لان المستقبل بيد الرحمن اتعلم يابحر الظلمات لو تعلم كم اهوى الحنان المنان لعلمت ان اليوم ات وذاهب بلا رواحه وان الامس ذهب وتركك بل راحه وان الغد ات لا يعلمه الا الله فلا تحاول ياليلى بان تباسنى فلن يجول فى خاطرى الا شكر الله العالى المتعال.